متطلبات تطبيق الإدارة الإلكترونية في التعليم

حيث إن متطلبات الإدارة الإلكترونية للتطبيقات التعليمية بواسطة إسراء هشام آخر تحديث 16 يوليو 2022 تختلف متطلبات الإدارة الإلكترونية للتطبيقات التعليمية بالطبع عن متطلبات الإدارة التقليدية العمل في المنظمات ودورها في زيادة الكفاءة والإنتاجية من خلال استخدام هذه التقنيات لتحسين القدرة على العمل بفاعلية على العنصر البشري ودعم وتطوير عملهم لتحقيق أهداف المنظمة، لذلك سنناقش هنا بالتفصيل متطلبات تطبيق الإدارة الإلكترونية ونوجز هذا التطور الرائع.

متطلبات تطبيق الإدارة الإلكترونية في التعليم
التعليم

متطلبات تطبيق الإدارة الالكترونية

حيث إن في تعليم الإدارة الإلكترونية مثل أي مشروع يمكن إنشاؤه يجب أن يوفر ويجهز العديد من المتطلبات لتنفيذه، وإنه يمثل تحولا شاملا للمفاهيم والنظريات والأساليب والممارسات والهياكل والتشريعات التقليدية التي تعتمد عليها الإدارة، لذلك فهذه عملية معقدة ونظام متكامل من المكونات لذلك يحتاج تنفيذها إلى توفير مجموعة من متطلبات التكامل المتعددة، بالإضافة إلى نظرًا لتطبيق الإدارة الإلكترونية فهذا يعني تغيير وضع الإدارة الإلكترونية من وضع الإدارة التقليدي إلى الوضع الافتراضي، وتعتمد على أجهزة الكمبيوتر والإنترنت والمعرفة الافتراضية والعنصر البشري المؤهل للتعامل مع هذه التقنيات وهذا يتطلب تغييرًا استراتيجيًا في تكوين وأنشطة المؤسسة، وعمل المنظمة وإيصال الروابط المادية وتحويل التنظيم التقليدي للمنظمة إلى روابط رقمية قائمة على تكنولوجيا الاتصالات.

المتطلبات الإدارية

حيث إن تتطلب الإدارة الإلكترونية قيادة تنفيذية إلكترونية مؤهلة لدعم التطوير والتغيير ودعم التطوير والتعامل الفعال مع تكنولوجيا المعلومات، والقدرة على الابتكار وإعادة تصميم الثقافة التنظيمية وخلق المعرفة، كما تحتاج الإدارة الإلكترونية إلى تطوير وتبسيط إجراءات وخطوات العمل لتقليل العبء الإداري وربط جميع الخدمات، وضمان الراحة والمرونة للمدرسة والجمهور الذي تتعامل معه والإدارة العليا، وهيكل تنظيمي حديث ومرن وهيكل شبكة يعتمد على التكنولوجيا والمعلومات المتقدمة وهي منظمة مبنية على قيم الابتكار والمبادرة والإبداع لتحسين أداء وكفاءة ثقافة تطوير الأعمال وتثقيف الأفراد حول جدوى تطبيقها على المدارس، ويجب استخدام نظام سهل الاستخدام يعتمد على أنظمة مفتوحة لضمان قبول الموظف والعميل للنظام الجديد، وضمان التطوير المستمر للبرنامج، بالإضافة إلى يجب معالجة المشاكل في واقع الإدارة التقليدية قبل التحول إلى بيئة إلكترونية نظرًا لأن الحكومات مطالبة بتقديم المعلومات اللازمة عن مواطنيها عبر الإنترنت بموجب هذه السياسة يمكن معالجة جميع المستندات والمعلومات إلكترونيًا عبر الإنترنت لذلك لا بد من وجود تشريعات وقواعد قانونية لتعزيز الإدارة الإلكترونية وجعلها قانونية وذات مصداقية. 

المتطلبات التقنية

الإدارة الإلكترونية هي طريقة إدارة حديثة تهدف إلى تحسين الأداء الإداري للمؤسسة، ومع ذلك فإن هذا الأداء الحديث يتطلب بنية تحتية مناسبة لتطبيق الإدارة الإلكترونية، لذلك يجب النظر إلى البنية التحتية الأساسية للأجهزة والأجهزة والبرامج وتحديثها حسب خدمة الإدارة الإلكترونية المقدمة وقد تم إعادة النظر في ذلك، بالإضافة إلى أن في هذا الصدد إلى أنه لا بد من ربطه بالإدارة الإلكترونية للمدرسة واستخدام جميع الأنظمة الإلكترونية الحديثة للاتصال عالي الجودة، وتعد شبكات المعلومات جزءًا مهمًا وضروريًا من التطور الناجح والسريع لتطبيق التقنيات الرقمية، وتختلف نماذجهم مما يجبر القادة التنفيذيين على ربط أنشطتهم بخدمات وأنظمة تكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا الشبكة الإلكترونية والإنترنت الحديثة وتوافر البنية التحتية الإلكترونية الضرورية يتطلب الانتقال إلى الحكومة الإلكترونية بنية تحتية مناسبة، كما إن لم تكن رفيعة المستوى وتشمل هذه الشبكات الحديثة للاتصالات والبيانات فضلاً عن البنية التحتية المعقدة للاتصالات السلكية واللاسلكية التي يمكنها تأمين الاتصالات، ومن جهة هناك نقل المعلومات بين الأجهزة الإدارية نفسها ومن جهة أخرى نقل المعلومات بين الأجهزة والمواطنين، وتوافر كافة الوسائل الإلكترونية اللازمة للاستفادة من الخدمات التي تقدمها الإدارة الإلكترونية، وتشمل هذه أجهزة الكمبيوتر الشخصية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وهواتف الإنترنت أو الماسحات الضوئية والطابعات وغيرها من الأجهزة التي تمكن الأفراد من الاتصال بالشبكات الداخلية أو العالمية والاستفادة الكاملة من خدماتهم، وتوافر عدد كبير من مزودي خدمة الإنترنت من أجل فتح الطريق أمام أكبر عدد ممكن من الأفراد للتفاعل مع الإدارة الإلكترونية.