الفرق بين العادات والتقاليد في الماضي والحاضر

الفرق بين العادات والتقاليد الماضية والحالية هناك سؤال ما هو الفرق بين العادات والتقاليد الماضية والحالية هل هناك حقا فرق أم أن العادات والتقاليد ثابتة ولا تتغير أينما ومتى أم أنها أصول يجب اتباعها في شكلها المعتاد أم هناك رأي آخر؟

الفرق بين العادات والتقاليد في الماضي والحاضر
العادات والتقاليد في الماضي والحاضر

الفرق بين العادات والتقاليد في الماضي والحاضر 

حيث إن الصينيون والأجانب القدامى والحديثون يختلفون عن الناس في الماضي كما تختلف العادات والتقاليد التي تلتزم بعدم الاستسلام أبدًا ولكن مع تطور العالم يجد الكثيرون صعوبة في مواكبة هذه الحداثة، وفي الوقت نفسه يتمسك الناس بالأشكال القديمة من العادات والتقاليد، لذلك يبدأ الناس في التخلي عنها تدريجيًا، وإذن هناك عادات مختلفة عن العادات القديمة التي يمكن أن تتكيف مع ازدهار الحداثة الاجتماعية التي نعيشها لأن كل الأشياء الموجودة تحتاج إلى طاعة العادات والتقاليد لذلك لا يمكننا العيش بدونها.

العادات والتقاليد بين الماضي والحاضر 

هناك اختلاف بين كلًا من العادات والتقاليد في الماضي والحاضر وذلك في كل شيء من مناسبات عامة ودينية وسوف نعمل على توضيح الفرق بينهم في السطور القادمة:

  • عادات الزواج في الماضي

كان على الفتيات في العصور القديمة أن يتحملن الكثير من الضغوط وكل أنواع أساليب الإكراه وعندما يصلن إلى سن الزواج إما يتزوجن من أبناء عمومتهن ولا يمكنها الاعتراض حتى على رأي بسيط لأنه لا يحق لها اختيار شريك حياتها بأي شكل من الأشكال وتتزوج الفتيات في سن مبكرة جداً ويتزوجن في وقت مبكر جداً وفي الماضي لم تكن هناك ظروف اصطناعية للحالة النفسية والتغيرات الفسيولوجية للفتيات، وإنهم يرون الفتيات كقوى اقتصادية تخدم الزوج والآباء في جميع الشؤون الزراعية والتجارية، ولم ينظروا إليها بالحنان أو اللطف في صغر سنها وخبرتها الحياتية، ولقد أخفوا حقوقها بشكل بشع، وفي الماضي اعتادوا على تخصيص الكثير من المال كمهر وكمية متساوية من الذهب، ويتم تحديد هذه الأرقام من قبل عائلة العروس ومقارنتها مع أفراد عائلتها الآخرين سيحتفلون أيضًا بالزفاف في العديد من الليالي التي قد تستمر لمدة تصل إلى أسبوع مع توفير الكثير من الطعام والولائم خلال هذا الوقت كما أنهم يعزفون الأغاني والرقصات الجميلة ويهتفون في الصباح وبالمثل في بيت العريس لا يقتصر الفرح على واحد منهم يتم تحديد موعد الزفاف من قبل عائلة العروسة لان عائلة العريس لأن لديهم الآراء الأولى والأخيرة.

  • عادات وتقاليد الزواج اليوم

لن تتزوج الفتيات ما لم يشعرن أن الوقت مناسب لأن فكرة الزواج المبكر قد انتهت مرة واحدة وإلى الأبد كما تهتم الفتيات بشكل متزايد بالتعلم والتدريس ومتابعة التعليم العالي، ثم يبدأون في البحث عن وظائف تناسب مجال دراستهم ثم كل هذا بمفردهم كما أن للزواج مسؤوليات مختلفة في الماضي والحاضر وبالتالي فإن الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد أصبحت عائقاً أمام جميع الشباب لتحمل كل تكاليف الزواج بمفردهم، وتتحمل عائلة العروس الآن جزءًا من التكلفة التي يتقاسمونها، وذلك باتفاق تم التوصل إليه بين أهالي العريس والعروس بالتراضي، كما أن سعر الذهب مرتفع ولا يستطيع الشباب تحمل الكثير من الذهب فهم يجلبون فقط ما يمكنهم تحمله، والعريس هو الوحيد الذي يقرر موعد الزفاف عندما يخرج من الدائرة العادية يكون لديه حرية اختيار الفتاة التي يريد الزواج منها ولم يُجبر على الزواج من ابن عم أو خالة، وكان للفتاة حرية قبولها أو رفضها يصبح الاختيار شكلاً ومضمونًا وحبًا ومساواة بين طرفين وهذه هي الأساس لاتخاذ الخيارات في الوقت الحاضر، بالإضافة إلى أصبح العرس يقام لليلة واحدة فقط ولم يمتد 70 يومًا وكان هذا هو الحال في العصور القديمة وهذا هو الفرق بين العادات القديمة والحديثة كما تنفق عرائس ليلة الزفاف الكثير من المال على العباءات بالإضافة إلى مستحضرات التجميل والديكورات بينما في الماضي كانت العرائس تزين بأشياء بسيطة وصغيرة للغاية.